dahaya Index du Forum

dahaya
site qui s'occupe des examens aux maroc.

 FAQFAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 



 Bienvenue 
مواضيع الامتحانات المهنية مع التصحيح_نتائج الترقية بالاختيار _ تكوين مستمر _ نتائج الامتحانات المهنية _ بيداغوجيا الإدماج _ مرحبا بكم في منتدى ضحايا الامتحانات المهنية بالمغرب
 
المقاربات بالكفايات - المقاربة السسيوبنائية للكفاية

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    dahaya Index du Forum -> dahaya -> بيداغوجيا الإدماج
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
Admin
Administrateur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Juil 2010
Messages: 344

MessagePosté le: Sam 31 Juil - 01:27 (2010)    Sujet du message: المقاربات بالكفايات - المقاربة السسيوبنائية للكفاية Répondre en citant

المقاربات بالكفايات - المقاربة السسيوبنائية للكفاية:
المقاربة السسيوبنائية للكفاية



8-1-تعريف



يتساءل فليب جونير كيف يمكن تناول مفهوم الكفاية من منظور سوسيوينائي؟ فيجيب قائلا بأن المقاربة بالكفايات يمكن لها أن تبقى متماسكة إذا أدرجت في إطارالبراديجم السوسيوبنائي.
ويضيف إن المعارف تبنى من قبل من يتعلمها، ثم يحتفظ بها طالما أنها قابلة للاستبقاء بالنسبة إليه. وإذا ما تم ربط هذه المعارف المستبقاة بموارد أخرى فإنها تتيح لمنتجها أن يظهر كفاية معينة في سلسلة من الوضعيات. وهذه الوضعيات لا ينبغي أن تكون، حينئذ، ذات دلالة بالنسبة للتلميذ وحسب، بل يجب أن تكون، كذلك، مناسبة وملائمة للممارسات الاجتماعية القائمة؛ ذلك لأن هذه الأخيرة هي التي تضع، فعلا، معارف المتعلم موضع تساؤل. وبعبارة أخرى فإن المضمون الدراسي لم يعد هو الحاسم في التعلمات، بل الوضعيات التي يستطيع التلميذ أن يستعمل فيها هذه المعارف "المستبقاة" بوصفها موردا من بين موارد أخرى من أجل إظهار كفاية معينة في وضعية من الوضعيات(...) فالمعارف في المنظور السوسيوبنائي موطنة في سياق اجتماعي (...) والكفايات لا تتحدد إلا تبعا للوضعيات. وبناء على ذلك يصبح مفهوم الوضعية مفهوما مركزيا في التعلم: ففي الوضعية يبني المتعلم معارف موطنة، وفيها يغيرها أو يدحضها، وفيها ينمي كفايات موطنة. يتعلق الأمر هنا بحصيلة فحص حاسمة بالنسبة لنمو التعلمات المدرسية. فالوضعيات التي يستطيع التلاميذ داخلها بناء معارفهم حولها، وتنمية كفاياتهم، لها دور حاسم في المنظور البنائي.

لم يعد الأمر، إذن، يتعلق بتعليم مضامين معزولة عن أي سياق (مثل مساحة منحرف، جمع الكسور، طرق الحساب الذهني، قاعدة نحوية، تصريف صنف من الأفعال إلخ...)، وإنما أصبح الأمر متعلقا بتحديد وضعيات يستطيع التلاميذ داخلها بناء معارفهم أو تعديلها أو دحضها، وتنمية كفاياتهم حول المضامين المدرسية. كما لم يعد المضمون المدرسي غاية في ذاته، بل أصبح وسيلة لخدمة معالجة وضعيات تحتل نفس مرتبة الموارد الأخرى (...) يتعلق الأمر بتحليل وضعيات وبالتحقق مع التلاميذ من كيفية بناء المعارف وتدبير الوضعيات بنجاعة. والأكثر من ذلك أنه على التلميذ أن يستعمل هذه المعارف (بوصفها موارد من بين موارد أخرى) من أجل تنمية الكفايات. وباختصار لقد صارت مهمة المدرس في هذا المنظور معقدة تتجلى في خلق وضعيات لتمكين التلميذ من بناء وتنمية الكفايات(...) نستطيع القول بأن الكفاية 1)- تبنى، 2)- تحدد داخل وضعية، 3)- انعكاسية، 4)- صالحة للاستبقاء مؤقتا. وتتصف بمميزات أربع هي: 1)- تعبئة الموارد أو استنفارها، 2)- التنسيق بين سلسلة من الموارد الذهنية، الوجدانية، الاجتماعية، السياقية إلخ... ، 3)- المعالجة الناجحة لمختلف المهام التي تتطلبها وضعية معطاة، 4)- التحقق من الملاءمة الاجتماعية لنتائج المعالجات التي تمت في هذه الوضعية.

ويشترط الباحث لتحقق المقاربة السوسيوبنائية مايلي:

أولا: يجب الأ يكف التلميذ /المتعلم عن الاشتغال، انطلاقا من معارفة الخاصة، يلائمها ويغيرها ويعيد بناءها ويدحضها تبعا لخصائص الوضعيات.

ثانيا: تستدعي الوضعيات المقترحة على التلاميذ، ضمن منظور تكاملية المواد، موارد تحيل هي ذاتها عادة موارد دراسية مختلفة.

ثالثا: التحرر من الانغلاق داخل حدود المدرسة.

رابعا: اعتبار بناء المعارف تبعا للسياق والوضعيات.

عن فليب جونير، الكفايات والسوسيوبنائية- إطار نظري- ترجمة الحسين سحبان، مكتبة المدارس- الدار البيضاء.ص ص 102-106 بتصرف.

8-2- التصور البيداغوجي

· السسيوبنائية هي فرضية إبستيمولوجية يعمل الفرد من خلالها على بناء معارفه في بداية ما يقوم به. وتقوم البنائية على مناقضة النقل والشحن المعرفي. فالمعارف تبنى من قبل المتعلم مما يجعله كافيا في وضعيات مختلفة. ويقسم البنائيون خصائص السسيوبنائية إلى أربع خاصيات هي: 1) المعارف المبنية لا المعارف المنقولة، 2) نسبية المعارف لا المعارف بالمطلق، 3) ضرورة الممارسة التأملية في المعارف لا تقبلها كما هي دون نقد، 4) تموقع المعارف في وضعيات وسياقات.





التعاريف


ما يجب أن يقوم به التلميذ


دور الأستاذ

الصراع المعرفي

- هناك صراع، لا توازن أمام المجهول

- هناك مشكل في أطر الفكر والتمثلات التي تخول القرار.

- علي أن أقوم بشئ ما.




- قم بمحاولات لتحل المشكل

- ابحث عن إجابات للوضعية


- اخلق وضعية معقدة متكيفة مع إمكانيات التلاميذ

- اعمل على إظهار التمثلات

- حاول تعقيد الوضعيات الموالية

الصراع السسيومعرفي

- في وضعية اجتماعية تفاعلية هناك مجابهة للتمثلات التي تحدث التغيير وتحسن كفاية كل فرد


- التبادل، المواجهة، بالمقارنة مع أشياء أخرى

- أنجز بزوجين مهمة مشتركة للوعي بأن هناك تعاقب أو تناوب


- تنظيم المجموعات

- احترام الاكراهات

- إعادة صياغة التعليمات أو التوجيهات

- لا تقدم المعلومة

- وضع الموارد رهن الإشارة

- اختيار نمط المواجهة الأكثر نجاعة

الميتامعرفي

- الوعي بطرق التفكير

- تنظيم سيرورات تفكيره الخاصة


- التحدث عن طريقة التفكير التي سيطبقها التلميذ




- المساعدة على الصياغة

- التحفيز، التشجيع، قبول جميع الاقتراحات

- مضاعفة أخذ الكلمة



الحسن اللحية، موسوعة الكفايات، نشر ديجي إدسيون، الرباط 2006 ص.ص306-307

المصدر:
http://www.majala.educa.ass.ma/articles.php?lng=fr&pg=42

Revenir en haut
Publicité






MessagePosté le: Sam 31 Juil - 01:27 (2010)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    dahaya Index du Forum -> dahaya -> بيداغوجيا الإدماج Toutes les heures sont au format GMT
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Portail | Index | créer forum gratuit | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com